مشاريع تحت التنفيذ

1- مشروع الحصول على معيار الأيزو (9001)

تسعى عمادة التعاملات الإلكترونية من خلال تطبيق المعيار العالمي أيزو (9001) إلى تبني سياسة الجودة التالية: تلتزم عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات بجامعة الملك سعود بتقديمِ خدماتٍ إلكترونيةٍ فاعلة، ودعم تقني متميز، كما تعمل على تجـذيــر استخدام التقنية من خلال التدريب والتوعية لمختلف المستفيدين لكافة جهات الجامعة، هادفةً بذلك إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة، ولتأكيد هذا الالتزام تسعى العمادة لتعزيز وإبقاء مخرجاتها قويةً وآمنة ومتاحة ومحدثة دائماً؛ لتدعم وتساند عمليات التحوّل للخدمات الإلكترونية، وأيضاً عملية البحث والتعليم التي تنتجها الجامعة، كما تسعى العمادة لرفع كفاءة منسوبيها من خلال التدريب المستمر وتوفير بيئة العمل الملائمة، وتبني أفكارهم الإبداعية ومساهماتهم الفعّـالة، وتحرص العمادة على التطوير المستمر لنظام إدارة الجودة من خلال بناءِ فريقٍ إداريٍّ يتمتع بقيادة فاعلة تضمن المتابعة الفنية والإدارية والمراجعة الدورية لمتطلبات نظام إدارة الجودة وفقاً لمواصفة ISO 9001 : 2008.

2- مشروع تطبيق نموذج CMMI

تدني جودة البرمجيات أصبح يكلف الكثير، فالإحصاءات الخاصة بجودة البرمجيات عالمياً تقول: إن نحو (35% ) من البرامج المنتجة على مستوى العالم تحتاج إلى إعادة كتابة وإصلاح، وأن هناك (75)مليار دولار تنفق سنويًّا على مشروعات معلوماتية فاشلة بسبب تدني جودة البرامج، وأن (50 %) من المشروعات الكبيرة يتأخر تسليمها، وتتجاوز الميزانيات المقدرة لها أو يتم إلغاؤها بسبب تدني جودة البرمجيات، وأن (70 %) من كل شركات البرمجيات على مستوى العالم تعمل في المستوى الأول الذي يطلق عليه المستوى العشوائي.

لذا كان واجباً على عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات أن تتبنـّى أرقى نماذج الجودة العالمية في مجال صناعة البرمجيات، ويأتي هذا الاهتمام لكون منتجات البرمجيات غير ملموسة كما هي منتجات Hardware وتوصيف متطلبات العملاء أو ما يطلق عليه وثيقة متطلبات العميل -Business Requirement Document - متغيرة وتتطور مع الوقت مع ازدياد خبرة العميل وتنوع احتياجاته، كما أن مواصفات متطلبات البرمجيات الفنية التشغيلية -Software Requirement Specification- ومعايير كتابة الكود لابد من توثيقها وجعلها بصورة قياسية لضمان استمرارية التطوير في المنتج، والتأكد من مطابقة مواصفاته مع متطلبات العميل التشغيلية والفنية، إضافةً إلى بيئة العمل وأنظمة الحماية والدخول لديه، وهذا في مجمله يتم التوثــّــق منه من خلال العمل على الاجراءات المستعملة في التطوير، وهو ما يختص به معيار CMMI تحديداً والذي في معظم الأحيان يتم إغفاله والتركيز على القوى البشرية والتقنيات فقط.

3- مشروع تطبيق أفضل الممارسات في تقديم خدمة تقنية المعلومات (ITIL)

هي مجموعة من أفضل الممارسات لإدارة خدمات تقنية المعلومات والتي تركز على التوفيق بين خدمات تكنولوجيا المعلومات واحتياجات الأعمال بغرض الحصول على تكلفة اقل وتطوير خدمات تقنية المعلومات وتحقيق رضاء المستفيد وتطوير الانتاجية وتطوير استخدام المهارات والخبرات وتحسين قيمة تقنية المعلومات من خلال توحيد اهداف العمل.